Thursday, February 12, 2009

أنا مش هاصدقهم





قابلني بابتسامة عريضة جدا، بس مش الابتسامة اللي ينشرح لها القلب، لا دي الابتسامة اللي وراها مصلحة
سمعت صوته وهو بينادي عليّ: يا شيخ يا شيخ
ماهو أي حد بلحية يبقى شيخ في عرف الناس، المهم من طريقته وهو بينادي عليّ عرفت هو عايز إيه
هو: ممكن أسألك سؤال
أنا مضطر أقول له: اتفضل
هو: أنا جاي من المنوفية في مصلحة وقضيت المصلحة الحمد لله، بس النهاردة بعد ما اتوضيت وطلعت أصلي (ماهو لازم يدخل المسجد في الموضوع بأي طريقة، عشان قلبي يرق ناحيته) اكتشفت ان المحفظة مش في جيبي وفيها الفلوس والبطاقة وكل حاجة
وبعدين يبتدي يمثل ببراعة إنه بيدمع شوية وهو بيقول: والله أنا راجل محترم مش شحات بس عايز أي مساعدة ولو سلف
أنا ترتسم على وجهي ابتسامة صفراء، وهنا يشتغل الـAnswer Machine، بأقول الكلمتين اللي حفظتهم من كتر ما كررتهم: تقدر حضرتك تروح المسجد اللي هناك ده، والإدارة هناك هتعرف تساعدك إن شاء الله
انا عارف إنه هيقول لي: ما أنا رحت كل المساجد اللي هنا وماحدش عايز يساعدني ... وإلخ إلخ
بس أنا ما باديلوش فرصة، باكون مشيت، بابتسامة صفرا برضه



كتروا أوي أوي
وخلاص الحوار بقى مفقوس والواحد بقى بيشوف نفس القصص بتتكرر قدامه
أنا شفت من الصنف ده أكتر من عشرة (أنا عديتهم فعلا، دول اللي افتكرتهم)، ومش قادر أصدق إن كلهم تصادف معهم نفس المشكلة
ولولا ان مش من حقي أفتي، لكنت أفتيت بعدم جواز اعطائهم أي أموال
نصيحة.. ما تدوش اي مخلوق بيشحت اي فلوس اطلاقا



* اللي "شكله" محترم وجاي من المنوفية (أو غيرها) ومش معاه ثمن تذكرة القطر عشان يرجع
* واللي بيعمل عملية في الطحال الصليبي ولا مش عارف فين (أي كلام) ومعاه شوية ورق ماحدش فاهم منهم حاجة
* واللي جاي من آخر الدنيا عشان يشحت (مثال: أنا في مصر الجديدة وواحدة ست بتقول إنها من المهندسين، طب ايه اللي جابك هنا؟)
* واللي بقى له 15 سنة بيشحت في المنطقة لحد ما حفظنا شكله
* واللي عمال يلف على المساجد المختلفة زي ما يكون عامل جدول زمني للأماكن اللي بيشحت فيها
* واللي "بيقول" إن فلوسه اتسرقت في المسجد وعايز فلوس عشان يعرف يروّح
* واللي أسلم وحرق ايده بمية النار عشان يشيل الصليب وعايز 30 جنيه مصاريف إشهار إسلامه (كذب طبعا، مافيش حاجة كده)
* واللي عايز يدفن أمه ومش معاه ثمن الكفن
* واللي سنه صغير وعايش على الشحاتة بأي كلمتين حلوين كده يضحك بيهم على الناس
* واللي سنها صغير وجاية تقول لك: عمو عمو (أو طنط طنط) أنا وماما ضاعت مننا الفلوس وعايزين حق مواصلات عشان نروح، والعجيب إنك تلاقيها في نفس المكان تاني بعد أسبوع وبتقول نفس الكلام
* واللي عامل نفسه سايس عربيات ويقعد يزن على دماغك وانت بتركن عربيتك: تعالى تعالى ماشي ماشي، ولا ليه أي فايدة أصلا
* واللي تلاقيه عمال ع الفاضي وبلا مناسبة شغال: باشا.. ازيك يا شيييخ.. صباح الفل.. كل سنة وانت طيب
* واللي وظيفتها إنها دادا في الكلية وتيجي وقت الامتحانات تعدي على واحد واحد بعلبة بوريو فاضية: كل وسنة وانت طيب يا بشمهندس (بشمهندس عشان أنا في كلية هندسة)، مافيش حاجة كده تراضي بيها الدادا؟
كل النماذج دي وغيرها كتير أوي نماذج واقعية جدا ومتكررة جدا ومنتشرة جدا

كل دول (فيما أظن) ما يستاهلوش ولا مليم





أنا في حياتي ما صدقتش غير اتنين شحاتين بس
واحدة كان كل طلبها كتابين ثانوية عامة لابنها، هي مش عايزة فلوس ولا اي حاجة، هي عايزة كتاب كذا وكذا لسنة كذا
وواحد تاني عايز انسولين مصري أبو 9 جنيه (على ما أذكر)
والناس دي برضه اوعوا تدوهم فلوس، لو عايز تعمل حاجة لله خده من إيده وروح معاه الصيدلية (أو المكتبة بالنسبة للست اللي فاتت دي) واشتري له اللي هو عايزه
وربنا يتقبل



ممكن واحد يسأل سؤال منطقي جدا: طب افرض جالي شحات وكان صادق فعلا، ليه ما أديلوش وربنا يحاسبني على نيتي سواء هو صادق فعلا أو كاذب، وعشان ما أبقاش ظلمته
سؤال جميل
مبدأيا أكرر: أنا مش بافتي خالص، أنا بس باعرض وجهة نظري
انت بتاخد بغالب الظن، يعني الشحات اللي قدامك ده غالبا صادق ولا غالبا كاذب؟
واقعيا.. واضح جدا من تكرار قصص الشحاتين ومن رؤية بعضهم اكتر من مرة، وأنا شخصيا أعرف شحاتين بقى لهم سنين بيشحتوا وبعضهم بيقعد يكرر نفس الكلام ونفس القصص الواهية بتاعتهم دي
فوجهة نظري المتواضعة إن اغلب الناس كذابين أو محترفي تسول
مرة واحدة شحاتة جت تشحت مني، فقلت لها الكلمة اللي أحيانا باقولها automaticly: الله يسهل لِك
فردت عليّ بعصبية: أهه انتوا كده ما بتدوش حاجة (قصدها اللي بذقون اللي زي حالاتي كده)
كان نفسي أقول لها: عشان احنا اللي فاهمينكم
بس ما قلتش



طب إيه بقى اللي يخليني ادي فلوس لواحد غالبا كاذب، أو على الأقل مش ضامن مدى صدقه، في حين إن فيه أماكن تانية موثوق بها كتير جدا جدا
مساجد أو جمعيات خيرية مشهرة بتعمل "أبحاث" دقيقة عن حالات معروفة وبتصرف عليهم
دول بقى يعرفوا يوصلوا للناس الغلابة بجد، الناس الفقرا بجد، الناس اللي عايشين حياة كتير مننا لا يتخيلها من شدة صعوبتها
دول اللي تتبرع لهم وانت متطمن ان شاء الله
فاللي عايز يعمل خير او يتصدق او يدفع زكاة ماله يروح لمكان موثوق به، المفروض تتحرى كويس المكان اللي بتتصدق لله عن طريقه



أما الحديث اللي كذا واحد يقوله بتاع "أعطوا السائل وإن جاء على فرس" ده ضعفه كثير من العلماء
لو دخلتوا على الموقع ده تلاقوا مافيش ولا نتيجة فيهم تقول انه صحيح او حسن او حتى حسن لغيره
الظاهر ان اللي مألفه كان شحات تِنِك شوية
ده غير إن فيه حديث تاني صريح وصححه الألباني عن النبي (صلى الله عليه وسلم) أنه قال: "لا تحل الصدقة لغني ولا لذي مرة سوي"



هنا فتوى مهمة خاصة بالموضوع من موقع الشيخ محمد حسين يعقوب yaqob.com

ودي فتوى من موقع الشيخ محمد المنجد islamqa.com
ومما ورد فيها الآتي: "والأفضل في كل الأحوال تحويل هؤلاء على لجان الزكاة والصدقات لتقوم بعملها من التحري عن أحوالهم ومتابعة شئونهم حتى بعد إعطائهم، فمن علمتَه أنه ليس بحاجة أو غلب على ظنك هذا فلا تعطه"





قيل (والله أعلم بمدى صحة الكلام) ان شحات راح لهارون الرشيد يشحت منه، فما ادالوش حاجة
قال الشحات: أين الذين يؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة؟
قال هارون: ذهبوا مع الذين لا يسألون الناس إلحافا
رحم الله هارون "الرشيد"



أهم حاجة إن الواحد يحافظ على أسلوبه في الكلام معاهم، ويحافظ على ابتسامته وهو بيكلمهم، هو ده أفضل أسلوب للرد على الناس دي
قال الله تعالى: قَوْلٌ مَّعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِّن صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَآ أَذًى وَاللّهُ غَنِيٌّ حَلِيمٌ [البقرة - 263]
وأمرنا أيضا عز وجل قائلا: وأمَّا السَّائِلَ فَلا تَنْهَرْ [الضحى - 10]
وقد قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): تبسمك في وجه أخيك لك صدقة[رواه الترمذي وصححه الألباني]



المسخرة بقى في الموضوع إن كتير من اللي بيشحتوا دول شباب، أو كبار بس ما شاء الله الواحد فيهم فيه صحة كده
الواحد من دول بيشحت ليه؟
ولو صبرت عليه وقعدت تسمع قصة حياته وجيت في الآخر تقول له: طب أنا هاشوف لك شغلانة
يقول الجملة الجميلة اللي تثبت لك عدم مصداقيته: طب مافيش أي مساعدة كده دلوقتي؟
أنا أحترم اللي يشتغل بـ200 جنيه في الشهر ولا يشحتش
أنا أحترم اللي يبقى فني بسيط أو حتى فواعلي ولا يشحتش
أنا أحترم بياع اللمون والجرجير اللي ما بيشحتش
أنا أحترم أي حد ينفذ أمر رسول الله (صلى الله عليه وسلم): اذهب فاحتطب [رواه أبو داود] ولا يشحتش
لكن اللي يشحت، ويتخذ الشحاتة مهنة وحرفة
فعذرا.. أنا مش هاصدقهم
















11 comments:

أحمد سعيد بسيوني said...

بجد

من افضل المواضيع التي قراتها مؤخرا

عندي ردود كتيرة لقصص مشابهة ولكن ساكتفي بواحدة وهي ان احد الشحاتين الشباب كان جاي يشحت مني فقلت له :انت فيك صحة عني وممكن بيها تشيل الجبل وتنقله من مكانه بتشحت ليه بقى

سكت ومشي

سعيد اني قرأت موضوعك وعرفت مدونتك

mennatallah said...

سلام عليكم ورحمة الله اعتقد ان مفيش حد الا واتعرض للمواقف دى كلها بس نا مشكلتى انى بتكسف اقول لا وسعات ببقى متاكدة انة كذاب مرة وانا نزلة من المترو لقيت واحد بتقلى ممكن 3 جنية عشان عندنا ظروف المهم ان هى بتطلب الفلوس بتناكة اوى وانا شاكة فيها فقلت مش معاية فكة بفتح محفظتى فلقيتها اضيقت اوووى كانى اجرمت قلتها ثوانى ورحت عشان افك وانا راجعة و لسة هديها لقيتها بتطب من واحد تاية و ادلتها عشان اتكسفت
بس من الظريف واحد ست عند الكلية واحنا الكلية بنات بس فديما دعوتها ان ربنا يرزقنا بابن الحلال... جزاااك الله خيرااا

أبو خالد said...

* أحمد سعيد بسيوني
جزاك الله خيرا على زيارتك لمدونتي مرة أخرى
في انتظار المزيد من التعليقات
وأنا اللي أسعد بمتابعتك لمدونتي المتواضعة

* mennatallah
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
المشكلة فعلا إن كتير من الناس بيتكسفوا، أو قلبهم بيرق للناس دي
وده شيء كويس عموما ومطلوب أحيانا
لكن مع الشحاتين حاليا لازم الواحد يحكم عقله أكتر
والله أعلم
جزاكِ الله خيرا على تعليقك

mohamed ghalia said...

المشكلة إنى النوعيات دى احتلت البلد
أما بقى ألى لا يسألون الناس إلحافا مش عارفنهم
دمت بكل الود أخى

أبو خالد said...

* mohamed ghalia
فعلا معك حق
وعشان كده رأيي (ورأي الفتوى اللي نقلتها) إننا نتوجه للمؤسسات اللي يعرفوا فعلا الناس الذين لا يسألون الناس إلحافا
جزاك الله خيرا على زيارتك
وفي انتظار المزيد من التعليقات

عرفة فاروق السيوطى said...

السلام عليكم

أبى أبو خالد

كيف حالك أتمنى تكون بخير

أعذر لى تقصيرى ولكنه الجيش

والله انا زهقت من كترهم وكتر التعامل معاهم

بس وقعت فيهم كام مرة وكل مرة مع بنت كدة حلوة وشها منور

هههههههههههههه

اما الشباب فبعرف ارد عليهم

تعرف ميزة الصعيد ايه ندرة الحاجة دى لدرجة الانعدام احيانا

يارب يهدى الجميع وييسر الخير للجميع


جميل كاريكاتير السحات الآلى

تحيتى

أبو خالد said...

* عرفة فاروق السيوطي
وعليكم السلام
أهلا بيك أخي عرفة في مدونتي المتواضعة
جزاك الله خيرا على تعليقك وفي انتظار المزيد
وربنا يعينك على الجيش ويجعله يعدي على خير

hamada said...

يفتح باب بيت المدونين ذراعيه لكل الموهبين في :
1/ القصة القصيرة
2/ الشعر بشتى أنواعه
3/ الرواية "رواية سنوية سنقوم بنشرها في الجريدة"
4/ المقال الصحفي
إذا وجدت في نفسك القدرة على المشاركة أرجوا التواصل معي على الميل التالي
arabicsabah@yahoo.com

أرجوا إرسال مواضيعكم لأختيار الأفضل لنشره العدد القادم
http://www.facebook.com/inbox/readmessage.php?t=1069922064069&f=1&e=-12#/group.php?gid=78080770039

العين الجارية said...

والله فعلا الموضوع بايخ ويضايق لان بيفضل الواحد يلوم نفسه 100 ألف مرة بعدها انه ما عطاش وفى نفس الوقت لو عطى برضه بيبقى شاكك بنسبة(90%( انه اضحك عليه
بس على فكرة فى موضوع شحاته الأنسولين دى ممكن تبقى برضه نصبايه بيخدوها ببلاش ويبعوها بتمن اقلل من سعرها ولو شاحح بياخدوها ببلاش ويبعوها بسعر أعلى

ربنا يصلح الحال ويبقى فى منظومة متكاملة صح لا تخلى فى شحات ولا تخلى فى متكبرين على خلق الله

Anonymous said...

وجهه نظرك و نحترمها بس بردو لازم أقولك ان اقرب حاجة انا بعملها هي الاقتدياء بالرسول الكريم في أفعالي طالما مفيش نص صريح و استفت قلبك .. فالرسول لم يرد سائلا أبدااااا , فكان يرد رسول الله صلى الله عليه و سلم بالجود في كل مرة و للسائل نيته عند الله لا دخل لنا فيها ..فهو "صلي الله عليه و سلم" لم يقل ( لا ) لسائل إلا مرة واحدة ثم استغفر بعدها( كما ورد في مسند أحمد بسند صحيح عن جابر , قال : سأل أعرابي رسول الله صلى الله عليه وسلم , فقال : ( لا ) و استغفر الله و استغفر الله) , فيا سيدي اعمل اللي ضميرك يرضيك بيه و هو ضميره و حسابه مع ربه ملاكش فيه .. و لا ايييييييه :)

Uouo Uo said...


thx

شركه تنظيف